وزير باكستاني: مشروع خط الغاز الإيراني مازال قائما

وزير باكستاني: مشروع خط الغاز الإيراني مازال قائما

إسلام أباد- قال وزير النفط الباكستاني الجمعة إن باكستان ملتزمة بمد خط لأنابيب الغاز من إيران المجاورة، ممّا يكلّف عدة مليارات من الدولارات، لكن العقوبات الدولية تجعل المشروع صعبا.

وقال الوزير شاهد خاقان: “توجد التزامات تعاقدية بين باكستان وإيران”.

وتعرض المشروع الذي أطلق عليه “خط السلام” والذي تبلغ تكلفته 7.5 مليار دولار، إلى تأجيل متكرّر منذ طَرْح فكرته في التسعينات لنقل الغاز من حقل بارس الجنوبي الضخم في إيران إلى باكستان والهند.

وأنفقت إيران بالفعل مئات الملايين من الدولارات، وأكملت بناء معظم القطاع الذي يبلغ طوله 900 كيلومتر حتى حدود باكستان.

لكن باكستان لم تحقق تقدُّما يذكر في بناء القطاع الذي سيمتدّ في أراضيها بسبب نقص التمويل وتحذيرات من انتهاك العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، وذلك من أن إسلام أباد تعاني من أزمة شديدة في الغاز.

وقال الوزير: “ثمّة عقبات في بناء الخط، فهناك خطر العقوبات سواء من الولايات المتحدة أو الأمم المتحدة أو ربما الاتحاد الأوروبي، وهذا يحد من خياراتنا في بناء الخط”.

وأضاف: “نأمل أن يبدأ البناء قريبا حالما تحل هذه المسائل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث