فوضى ليبيا تهدد صادرات النفط

فوضى ليبيا تهدد صادرات النفط

طرابلس – أظهر تسجيل فيديو تداوله ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي وزير النفط الذي عينته جماعة ليبية مسلحة تسيطر على العاصمة طرابلس، وهو يلقي كلمة في وزارة النفط.

وإذا ما تأكدت صحة الفيديو تكون الحكومة المركزية قد فقدت السيطرة على وزارة النفط وهو ما من شأنه أن يصيب بالشلل صادرات النفط الحيوية بسبب تساؤلات حول ملكيتها.

ودعا ما شاء الله الزاوي جميع الليبيين وهو يتحدث من مكتب نائب وزير النفط على ما يبدو إلى الوحدة ورفض “المؤامرات” بحسب الفيديو الذي لم يتسن التأكد من صحته من جهة مستقلة. وامتنع متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط المملوكة للدولة عن التعليق.

وقال مسعفون وسكان إن أفرادا من الجيش والشرطة خاضوا معارك في الأيام القليلة الماضية قرب حقل الشرارة أكبر حقل نفطي في جنوب ليبيا بينما اندلع قتال منفصل في الغرب على مقربة من مصفاة حقل الزاوية.

وهوت ليبيا في حالة من الفوضى بعد ثلاثة أعوام على الإطاحة بمعمر القذافي بعدما سيطرت جماعة مسلحة من مدينة مصراتة بغرب ليبيا على طرابلس في أغسطس آب مما أجبر البرلمان المنتخب وكبار المسؤولين على الانتقال إلى اقصى شرق البلاد.

وأنشأت جماعة مصراتة برلمانها وحكومتها الخاصين. ولا يعترف بهما المجتمع الدولي ولكنه يدعم رئيس الوزراء عبد الله الثني الذي لا يملك صلاحيات تقريبا.

وفي جنوب ليبيا قتل زهاء 12 شخصا في الاشتباكات التي اندلعت يوم الأربعاء وتجسد حالة الفوضى في ليبيا حيث تعجز الحكومة تقريبا عن السيطرة على ميليشيات سابقة ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي لكنها الآن تقتتل فيما بينها لنيل مزيد من النفوذ ونصيب من إيرادات النفط.

وبدأت المعارك في أوباري قرب حقل الشرارة النفطي الذي أغلق الأسبوع الماضي بسبب أضرار وقعت في مستودع تخزين بمصفاة الزاوية النفطية في الشمال والتي يغذيها الحقل.

وذكر سكان أن مسلحين هاجموا مركزا للشرطة في البلدة التي لا تبعد كثيرا عن مدينة سبها الجنوبية بعد فشل محاولة إدخال مقاتلين قبليين عبر الحدود القريبة مع الجزائر. وقال مسعفون في مستشفى إن 27 شخصا أصيبوا.

وربط بعض المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي الليبية المعارك بمحاولة جماعة مسلحة من مصراتة الوصول إلى حقل الشرارة بعد أن سيطرت على العاصمة طرابلس الشهر الماضي.

وذكرت وسائل إعلام ليبية أن مندوبين عن جماعات من مصراتة زاروا عدة مناطق في غرب وجنوب ليبيا في الأسابيع القليلة الماضية لبحث احتمال التعاون مع الجماعات والقبائل المحلية.

ومصراتة ثالث كبرى مدن ليبيا وهي موطن عدد من أكثر الميليشيات خبرة إلى جانب أكبر ميناء ليبي غير نفطي.

لكن المدينة تفتقر لمصادر النفط وهو المصدر الوحيد للدخل للموازنة السنوية التي تبلغ قيمتها 47 مليار دولار. وتسيطر ميليشيات منافسة من الزنتان الذين طردتهم قوات مصراتة من طرابلس على خطوط أنابيب من حقلي الشرارة والفيل الجنوبيين.

وسبق أن منع أفراد أقلية التبو -الذين يشكون من الإهمال- الوصول إلى حقل الشرارة للمطالبة بمساعدات مالية وضمانات بالحصول على حقوق المواطنة للتبو الذين ينحدرون من الجزائر أو النيجر.

وتدير حقل الشرارة بصورة مشتركة المؤسسة الوطنية للنفط وشركة ريبسول الإسبانية. وتدير حقل الفيل المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني الإيطالية.

وكان حقل الشرارة يضخ نحو 200 ألف برميل يوميا حتى إغلاقه الأسبوع الماضي. وقال إبراهيم العوامي رئيس إدارة التفتيش والقياس بوزارة النفط اليوم إن إنتاج ليبيا تراجع إلى 700 ألف برميل يوميا.

وأفادت أنباء بوقوع قتال في منطقة ورشفانة القبلية غربي طرابلس. وهي منطقة تحاول قوات مصراتة السيطرة عليها منذ أسابيع. وقال مسؤول في ورشفانة “المنطقة بأسرها بما في ذلك المباني السكنية تتعرض لقصف عنيف.. هناك ضحايا.” ولكنه لم يحدد عددهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث