اقتصاديون: قطاع النفط السوري يحتضر

اقتصاديون: قطاع النفط السوري يحتضر

أنقره- كشف خبراء عن انخفاض معدلات إنتاج النفط في سوريا، من حوالي 400 ألف برميل يومياً عام 2011، إلى 10 آلاف برميل يومياً عام 2014، مؤكدين أن القطاع النفطي في البلاد وصل إلى حافة الهاوية، بسبب الأضرار التي ألحقتها الحرب بالبنية التحتية، والعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي.

وكان الاتحاد الأوروبي، قد أعلن الأسبوع الماضي، توسيعه لدائرة العقوبات، التي فعّلها ضد قطاع النفط السوري في أيلول/ سبتمبر 2011، فيما أعلنت وزارة النفط السورية، أن قطاع النفط في البلاد، أدى إلى خسارة بلغت 23.5 مليار دولار أمريكي، منذ آذار/ مارس 2011.

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي باسم الممثل السامي لشؤون السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، “ميشيل مان”، أن قائمة العقوبات الأوروبية شملت 192 شخصاً، و62 مؤسسة سورية، حتى 22 تموز/ يوليو 2014، مشيراً إلى أن الشركات الأوروبية لا تزال ترفض الحصول على النفط من سوريا، مع وجود بعض الاستثناءات.

فيما لفت الخبير في المجلس الأطلسي، للبحوث الاقتصادية، فيصل العيطاني، إلى أن قطاع النفط في سوريا انهار تماماً، مع صعوبة الحصول على بيانات حول الاقتصاد الكلي للبلاد، من الحكومة السورية في هذه المرحلة، فضلاً عن انتشار ظاهرة اقتصاد الظل، في المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية، والمعارضة المسلحة، على حد سواء، وانتشار أمراء الحرب، ونمو حجم السوق السوداء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث