ناقلة محملة بالنفط تغادر ميناء ليبيا

ناقلة محملة بالنفط تغادر ميناء ليبيا

طرابلس – قال مسلحون ومسؤول بشركة نفط في ليبيا الثلاثاء إن ناقلة ترفع علم كوريا الشمالية غادرت ميناء يسيطر عليه المسلحون في شرق ليبيا وأصبحت في المياه الدولية الآن.

وإذا تأكد ذلك التطور فسيكون مصدر إحراج كبير للحكومة بعد أن قال مسؤولون كبار من بينهم رئيس الوزراء علي زيدان في ساعة متأخرة الإثنين إن البحرية الليبية سيطرت على الناقلة وستقودها إلى ميناء تسيطر عليه طرابلس.

وكانت السفينة رست السبت في السدرة أحد ثلاثة موانئ يسيطر عليها مسلحون يطالبون ببيع النفط بشكل مستقل للحصول على حصة أكبر من الثروة الليبية.

وأحجمت البحرية الليبية ومسؤولون حكوميون بقطاع النفط عن التعليق.

وقال متحدث باسم شركة الواحة للنفط التي تعمل في ميناء السدرة “الناقلة غادرت وهي في المياه الدولية الآن.”

وقال إنه لا يعرف وجهة الناقلة التي يقول مسؤولون ليبيون إنها مملوكة لشركة سعودية.

وقال مراسل في الميناء إنه لا توجد أي ناقلة هناك. وقال عدة مسلحين وعمال من المتعاطفين معهم في الميناء إن السفينة غادرت في ساعة مبكرة من اليوم وإن قوارب رافقتها إلى المياه الدولية.

وقال أحد المسلحين في الميناء “رافقنا الناقلة إلى خارج الميناء في الثالثة صباحا.” وقال إنه كان على متن أحد خمسة قوارب للمسلحين رافقت الناقلة إلى خارج الميناء.

ويثير الصراع على الثروة النفطية مخاوف من أن الدولة العضو في أوبك قد تنزلق أكثر في الفوضى أو الانقسام مع فشل الحكومة في السيطرة على عشرات الجماعات المسلحة التي ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 لكنها تتحدى سلطة الحكومة الحالية.

ويطالب المسلحون بحكم ذاتي لشرق البلاد الذي عانى من الإهمال إبان حكم القذافي الذي ركز السلطة والثروة في طرابلس وفي مسقط رأسه سرت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث