إيران تعلق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%

إيران تعلق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%
المصدر: إرم – (خاص) من أحمد الساعدي

أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي بأن عملية تنفيذ الخطوة الأولى لاتفاق جنيف تبدأ الاثنين، وأكد أن تعليق التخصيب سيبدأ صباح الاثنين ما بين الساعة 8 و9 صباحا بتوقيت طهران (4:30 – 5:30 بتوقيت غرينتش) تعليق التخصيب بنسبة 20 بالمائة والبدء بعملية الترقيق وأكسدة المخزون الموجود بنسبة 20 بالمائة.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية عن كمالوندي قوله إن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيقومون الاثنين بعملية مراقبة الإجراء الإيراني الطوعي في إطار الخطوة الأولى لبرنامج العمل المشترك لاتفاق جنيف، وأشار كمالوندي إلى أن المخزون الذي ستتم أكسدته كان من المقرر منذ البداية استخدامه في مفاعل طهران الأبحاثي وأضاف “يتم حاليا نقل نصف هذا المخزون كوقود إلى مفاعل طهران وأن الجزء الذي يتم تخفيفه هو في الواقع غاز مخفف من 20 بالمائة إلى 5 بالمائة وهذا بدوره يمكن استخدامه في المحطات مثل بوشهر”.

وتابع المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية “أجهزة إنتاج الوقود المخصب بنسبة 20 بالمائة ستستخدم لإنتاج الوقود بنسبة 5 بالمائة وليس من المقرر أن يتم تجميد أي عمل بل حتى ستضاف أنشطة جديدة أيضا”، وأضاف “وبعد التعليق بنسبة 20 بالمائة وتقرير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيقدم المفتشون أيضا تقريرا للجنة المتفق عليها بين إيران ومجموعة (5+1) والتي تتولى مهمة مراقبة إجراءات الطرفين في إطار برنامج العمل المشترك”.

وقال كمالوندي أيضاً “ينبغي على مجموعة (5+1) أيضا تقديم تقرير للجنة المتفق عليها عن توقف عملية خفض شراء النفط الإيراني وتحرير معاملات الذهب والبتروكيمياويات وصناعة السيارات، وأوضح بأن الخطوات محددة بحيث تكون مرحلية وأن مجموعة إجراءات الطرفين ينبغي أن تنجز خلال 6 أشهر وأضاف أنه من المقرر أن يبدأ الاثنين تنفيذ الإجراءات.

وصرح بأن عملية تعليق التخصيب (بنسبة 20 بالمائة) ستستغرق عدة ساعات وأضاف :سنسعى لانجاز جميع الإجراءات اللازمة قبل الظهر”، موضحا بأن الحنفيات التي تضخ الغاز يتم غلقها في عملية التعليق التي من الممكن تستغرق عدة ساعات، ولفت كمالوندي إلى أن فريق المفتشين يضم 8 أو 9 أفراد وقال إنه من المقرر أن يتوجه المفتشون في إطار 3 فرق عمل إلى نطنز وفردو واراك.

وبيّن انه سيتم رفع تقرير عن أراك كل شهر من الآن فصاعدا بعد أن كان كل ثلاثة أشهر في السابق، وختم “تفتيش مفاعل أراك كان متفقا عليه قبل اتفاق جنيف وبناء على الاتفاق نقوم نحن بإبطاء مسيرة العمل في أراك ولكن يتم انجاز الأعمال الأكثر تفصيلية، ويتوجه المفتشون إلى أراك للتحدث إلى مسؤولي المفاعل وهم خبراء فنيون للبحث بشان كيفية تقديم التقارير”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث