تحويلات مغتربي المنطقة تتجاوز 55 مليار دولار في 2016

تحويلات مغتربي المنطقة تتجاوز 55 مليار دولار في 2016

أبوظبي – توقع البنك الدولي أن تزيد تدفقات تحويلات العمال المغتربين في منطقة ‏الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن 55 مليار دولار في عام 2016، رغم زيادة عمليات الترحيل من بعض البلدان المضيفة.

وأوضح البنك الدولي في بيان له أن مصر احتلت المرتبة الأولى لأكبر البلدان المتلقية لتحويلات أموال المهاجرين في الخارج بـ 17.5 مليار دولار تم تحويلها السنة الماضية من قبل مواطنيها في الخارج.

وما زالت التحويلات مصدراً رئيسياً لتدفقات الموارد الخارجية إلى البلدان النامية، وهي تفوق كثيراً المساعدات الإنمائية الرسمية، وتتسم بأنها أكثر استقراراً من تدفقات الديون الخاصة والاستثمارات في أسهم رأس المال. وفي كثير من البلدان النامية تُشكِّل التحويلات مصدراً مهماً للنقد الأجنبي يتجاوز العائدات من الصادرات الرئيسية، ويُغطِّي تكلفة جزء كبير من الواردات.

وفي نيبال، على سبيل المثال، تبلغ التحويلات تقريباً ضعفي عائدات هذا البلد من صادرات السلع والخدمات، وفي سري لانكا والفلبين تزيد بنسبة 50 في المائة و38 في المائة على الترتيب.

وفي الهند، بلغت التحويلات في عام 2013 ما قيمته 70 مليار دولار متجاوزة عائدات هذا البلد من صادراته من خدمات البرمجيات والبالغة 65 مليار دولار. وفي أوغندا، تبلغ التحويلات ضعفي عائدات البلاد من سلعة التصدير الرئيسية البن.

وخلال عام 2013، كانت تدفقات التحويلات بوجه عام قوية في كل المناطق ماعدا منطقتي أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا اللتين شهد فيهما أكبر بلدين من البلدان المتلقية للتحويلات، وهما المكسيك ومصر، هبوط التدفقات الوافدة للتحويلات، فيما يعزى في جانب منه إلى عمليات تسريح وترحيل من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية على الترتيب.

وقال كوشيك باسو، رئيس الخبراء الاقتصاديين والنائب الأول لرئيس البنك الدولي: “لقد أصبحت التحويلات مكوناً رئيسياً من مكونات ميزان المدفوعات للكثير من البلدان النامية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث