مصر توافق على الإكتتاب لزيادة رأس مال الإسلامي للتنمية

مصر توافق على الإكتتاب لزيادة رأس مال الإسلامي للتنمية

القاهرة- وافقت الحكومة المصرية على المشاركة في زيادة رأس مال البنك الإسلامي للتنمية في جدة وذلك للحفاظ على حصتها في البنك الذي يسعى لزيادة دعمه للمشاريع التنموية في العالم الإسلامي ودعم عواصم مالية قررت تنشيط التمويل الإسلامي.

وقال مجلس الوزراء المصري في إجتماعه الأربعاء إنه وافق على إكتتاب مصر لزيادة رأس مال البنك الإسلامي للتنمية للمحافظة على نسبة مساهمة مصر في رأس مال البنك.

والإسلامي للتنمية مؤسسة دولية تضم في عضويتها 56 دولة إسلامية ويعنى بدعم التنمية الإقتصادية في البلاد والمجتمعات المسلمة.

وتعتبر مصر سابع أكبر مساهم بنسبة 7.10 % بينما تحتل السعودية المرتبة الأولى بنسبة 23.61 %.

وقال بيان مجلس الوزراء إن البنك دعم مشروعات تنموية في مصر بنحو 1.8 مليار دولار في قطاعات الطاقة والكهرباء والزراعة والري والتعليم منذ إنشائه عام 1975 وحتى أيلول/ سبتمبر 2013.

وكان مجلس محافظي البنك وافق في أيار/مايو على زيادة رأس ماله المصرح به لأكثر من ثلاثة أمثاله إلى 150 مليار دولار.

وقال دفالاتالي سيدوف رئيس مجلس محافظي البنك آنذاك إن هذه الزيادة ستساعد البنك في تمويل مشروعات أكبر حجما في السنوات المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث