الجنيه المصري يرتفع في السوق السوداء

الجنيه المصري يرتفع في السوق السوداء

القاهرة – تراجع الجنيه المصري، الاثنين مواصلاً سلسلة خسائره في عطاءات بيع الدولار التي يطرحها البنك المركزي بشكل دوري لكنه ارتفع في السوق السوداء مقلصا الفجوة بين السعرين.

وباع البنك المركزي 38.6 مليون دولار إلى البنوك وبلغ أقل سعر مقبول 6.9386 جنيه للدولار مقارنة مع 6.9282 جنيه في العطاء السابق، الخميس. وعرض البنك 40 مليون دولار.

وفي السوق السوداء قال متعامل إن الدولار معروض بسعر 7.30 جنيه مقارنة مع 7.32 جنيه الخميس.

وكان البنك المركزي استحدث عطاءات بيع الدولار قبل عام للحيلولة دون التهافت على بيع الجنيه، لينفق ما لا يقل عن 20 مليار دولار، أي نحو نصف الاحتياطيات، لدعم العملة منذ ثورة 2011 التي أثرت سلبا على إيرادات السياحة والاستثمار الأجنبي.

وفي الشهر الحالي تراجع السعر الرسمي للجنيه مقابل الدولار للمرة الأولى منذ إطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي في يوليو/ تموز إثر مظاهرات حاشدة مناوئة له.

وتقول الحكومة المؤقتة إنها تخوض “حرباً على الإرهاب” بينما تستعد لاستفتاء على الدستور منتصف يناير/ كانون الثاني ثم انتخابات رئاسية وبرلمانية.

وشهدت مصر ثلاثة تفجيرات منذ الثلاثاء الماضي أوقع إحداها 16 قتيلا قرب مجمع أمني بدلتا النيل.

ولا يسمح البنك المركزي للمصريين بتحويل أكثر من 100 ألف دولار إلى الخارج منذ انتفاضة 2011 ما لم يثبتوا وجود حاجة ملحة لتحويل مبالغ أكبر.

وفي وقت سابق هذا الشهر قال هشام رامز محافظ البنك المركزي إن هذا السقف سيزيد بمقدار 100 ألف دولار إضافية في يناير/ كانون الثاني.

ولا يستطيع مودعو البنوك سحب أكثر من عشرة آلاف دولار بالعملة الصعبة يوميا بموجب قواعد البنك المركزي، لكن عمليا تفرض البنوك سقفا عند مستوى أقل من ذلك بكثير وتطلب الإطلاع على وثائق تثبت حاجة العميل إلى الأموال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث