دبي للخدمات المالية تقاضي دويتشه بنك

دبي للخدمات المالية تقاضي دويتشه بنك

دبي ـ أقامت سلطة دبي للخدمات المالية دعوى قضائية على دويتشه بنك قالت فيها إن البنك الألماني خالف القانون حين رفض تقديم معلومات في إطار تحقيق في شبهة انتهاك بعض لوائح العمل.

وهذه خطوة نادرة للسلطة وأول دعوى قضائية تقيمها منذ ثلاث سنوات على الأقل.

وتشرف السلطة على مركز دبي المالي العالمي الذي يستضيف العديد من البنوك العالمية الكبرى وشركات إدارة الأصول التي جذبتها الثروة النفطية في المنطقة والنمو الاقتصادي المتسارع.

وأظهرت الدعوى التي قدمتها السلطة للمحكمة في 31 أكتوبر/ تشرين الأول لكنها أعلنت الأحد أن سلطة دبي للخدمات المالية بدأت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي تحقيقا مع قسم إدارة الثروات بدويتشه بنك في دبي فيما يتعلق بشبهة مخالفة قواعد الفحص الفني وتقييم العملاء من حيث مخاطر غسل الأموال.

ورفض متحدث باسم دويتشه بنك أكبر بنك ألماني التعقيب بينما رفضت سلطة دبي للخدمات المالية إعطاء مزيد من التفاصيل.

وتحقق الهيئات الرقابية في أنحاء العالم في دور البنوك وشركات الوساطة الكبرى في عدة قضايا من بينها التلاعب بأسعار الفائدة العالمية والرهن العقاري.

وقد جنب دويتشه بنك 1.2 مليار يورو (1.62 مليار دولار) إضافية لتغطية تكاليف التقاضي المحتملة التي بددت أغلب أرباحه في الربع الثالث.

وأظهرت وثائق المحكمة أن سلطة دبي أرسلت إشعارا أول إلى البنك الألماني في يوليو/ تموز طلبت فيه معلومات عن أسماء عملاء قسم إدارة الثروات وتواريخ فتح الحسابات وتفاصيل عن مديري علاقات المستثمرين ومستوى الفحص الفني الذي يجريه البنك.

وتظهر الدعوى أن السلطة طلبت أيضا معلومات عن تعاملات البنك مع منير الكالوتي رئيس مجلس إدارة مجموعة كالوتي ومقرها دبي والتي تعمل في تنقية الذهب وصناعة الحلي.

وقالت سلطة دبي للخدمات المالية في الدعوى إن البنك قدم بعض المعلومات عن عملاء مسجلين في سنغافورة لكنه لم يقدم معلومات عن 120 عميلا مسجلا في جنيف.

وقالت الدعوى “يمكن استنتاج أن دويتشه بنك يملك معلومات لها صلة بالمسألة داخل مركز دبي المالي العالمي لكنه يرفض الإفصاح عنها بسبب تحليله للقانون السويسري.”

وأرسلت السلطة إشعارا ثانيا في أكتوبر/ تشرين الأول طلبت فيه محضر اجتماع لمسؤولين في دويتشه بنك ووثائق أخرى تتعلق بقسم إدارة الثروات. وتقول الدعوى إن دويتشه بنك أجاب على ذلك بالقول إن المعلومات المطلوبة موجودة في سويسرا ولا يمكن تقديمها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث