بعد انقطاع دام 13عامًا.. العراق يعود بقوة لسوق النفط في مصر

بعد انقطاع دام 13عامًا.. العراق يعود بقوة لسوق النفط في مصر
المصدر: محمد حميدة ونور وليد – إرم نيوز

أثار إعلان السفير العراقي في القاهرة حبيب الصدر، عن إمداد بلاده  بمليون برميل نفط شهريا إلى مصر، تساؤلات حول إمكانية تعويض العراق وقف إمدادات النفط السعودي للقاهرة، في ظل التوتر القائم بين السعودية ومصر.

وكان السفير العراقي، أكد في تصريحات رسمية أن “النفط الذي ستحصل عليه مصر سيتم استخراجه من آبار البصرة، في الوقت الذي أشار فيه إلى إمكانية زيادة الكمية خلال الفترة المقبلة”. فيما أكد مصدر في وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية مؤخرا، على أن “بلاده طلبت من العراق تفعيل اتفاق توريد مليون برميل من خام البصرة لتكريرها في مصافي القاهرة، حيث كان من المفترض أن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ مطلع العام الحالي”.

ووقعت مصر والعراق الاتفاق في آذار/مارس 2016، في الوقت الذي خضع فيه الاتفاق للمناقشة مجددًا أثناء زيارة وزير البترول المصري طارق الملا إلى بغداد في نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2016.

وتعمل شركات مصرية حاليا في البصرة بمجالات النفط والغاز، علمًا بأن هيئة البترول المصرية شريك في الحقل النفطي “بلوك 9” جنوبي العراق بنسبة 10%.

تعاون مصري عراقي

إزاء ما سبق، شهدت الفترة الماضية فتورا في العلاقات بين مصر والسعودية لاسيما على مستوى الملف السوري، إذ بدأت التحركات المصرية خلال الفترة الأخيرة لتوطيد العلاقات مع العراق على كافة المستويات، لتنضم الجزائر هي الأخرى إلى الحلف، الذي أكدت مصادر أنه سيضم العراق وسوريا ومصر إضافة إلى الجزائر.

وفي هذا الشأن، تحدثت مصادر دبلوماسية مصرية لـ”إرم نيوز”، عن زيادة مرتقبة في التعاون المصري العراقي على كافة المستويات، خاصة أن القاهرة ستستضيف اللجنة العراقية المصرية المشتركة لاتحاد رجال الأعمال في 16 من كانون الثاني/يناير المقبل، في حين يعد هذا اللقاء الأول بعد انقطاع دام 13 عامًا.

وكان آخر اجتماع للجنة التي يرأسها رئيس اتحاد الغرف التجارية في العراق جعفر الحمداني في العام 2003، حيث ضم الاجتماع حينها أكثر من 15 رجل أعمال.

حلف ضد آخر

وفيما انقسم دبلوماسيون بآرائهم حول إمكانية بناء القاهرة لجسر جديد من التعاون الاقتصادي مع العراق، عوضا عن العلاقات المتوترة مع الرياض، إذ اعتبر مساعد وزير الخارجية المصري السابق السفير محمد العرابي، أن عودة العلاقات بين القاهرة والعراق لطبيعتها مرة أخرى تأخر كثيرًا، إلا أن الوقت قد حان للعودة مجددا خاصة أن البلدين تربطهما علاقة قوية على كافة المستويات.

وقال العرابي لـ”إرم نيوز”، “لا أحبذ تكوين حلف للرد على آخر لا، وإن مصر يجب أن تقوي علاقتها بكل الدول العربية على حد سواء، وعلاقاتها مع الخليج قوية وقديمة وكذلك هي مع العراق”.

وأشار العرابي، إلى أن “استثمار علاقات مصر والجزائر والعراق، لا يجب أن يكون على حساب أمر آخر”، لافتا إلى أن “دور البلاد محوري في عملية العمل العربي المشترك، وأن الفترة الراهنة تحتاج إلى جهد مضاعف وتكاتف من كل الدول”.

حلول بديلة

وفي الإطار نفسه، رأى عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية السفير رخا أحمد حسن، بأن العلاقات المصرية العراقية بدأت في العودة إلى طبيعتها بعد أن تولى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والرئيس فؤاد معصوم مقاليد الأمور في العراق”.

وقال حسن لـ”إرم نيوز”، إن “العراق طلبت من مصر تدريب جنودها فيما رحبت القاهرة بالأمر، وهو ما أدى إلى تنامي العلاقات من جديد، إلا أن السعودية أغضبها الأمر خاصة بعد تأييد مصر للحشد الشعبي، وعدم تفرقتها في الدعم للعراق بين الشيعة والسنة، وهو ما فسر بطريقة سلبية من جانب السعودية”.

ومن ناحيته، رأى نائب رئيس هيئة البترول الأسبق، مدحت يوسف، بأن  توقف إمداد السعودية لمصر بالنفط له أثاره السلبية الذي يدفع الأخيرة لحلول بديلة على رأسها الاتجاه للعراق، بالإضافة لبدائل أخرى من بينها الاستيراد عن طريق السوق الحرة.

واستبعد يوسف في حديث لـ”إرم نيوز” أن يكون التوجه المصري إلى العراق وفق أجندة على حساب محور القاهرة الرياض الاقتصادي”، مشيرًا إلى أن “مصر ظلت تبحث خلال الفترة الماضية عن تعاقد بالمميزات نفسها التي كانت تقدمها السعودية”.

وفيما تعاني مصر من أزمة توفير المواد البترولية، فإن وزير البترول المصري طارق الملا، استقبل السفير الكويتي لدى القاهرة محمد صالح الذويخ، لبحث مجالات التعاون المشترك في البترول والغاز، ويشمل التعاقد على استيراد كميات من البترول الخام الكويتي لتكريره في مصر، بالإضافة إلى استيراد كميات من السولار من مؤسسة البترول الكويتية، بتسهيلات في السداد.

وتسعى مصر إلى توفير بدائل لكميات المشتقات البترولية، التي أوقفتها شركة “أرامكو” السعودية منذ مطلع أكتوبر، وتبلغ 700 ألف طن شهريًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث