9 فائزين بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي في دورتها الأولى‎

9 فائزين بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي في دورتها الأولى‎

تسلم 9 فائزين من 5 دول الثلاثاء، جائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي في دورتها الأولى، التي قدمها معهد الشارقة للتراث بدولة الإمارات في اليوم العالمي للتراث.

واستحدثت الجائزة في العام الماضي، بتوجيه من حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى لاتحاد الإمارات العربية، الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، بهدف تكريم الجهود الناجحة ودعم المبادرات الملهمة محليا وإقليميا ودوليا، في مجال حماية عناصر التراث الثقافي.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث عبد العزيز المسلم، في كلمة، الثلاثاء، إن “الجائزة تأتي في إطار إيمان المعهد بأهمية التراث، بوصفه أحد أبرز عناصر الهوية الوطنية، وإحدى الوسائل الناجعة للتواصل بين الحضارات والأمم، ودعما لدور المعهد في توسيع دائرة الاهتمام بالتراث الثقافي وتمكينه من تحقيق أهدافه”.

وأضاف رئيس اللجنة العليا للجائزة أن “رؤية الجائزة تتطلع لإيجاد بيئة حاضنة لاستدامة التراث الثقافي العربي، وضمان انتقاله إلى الأجيال القادمة، والتعريف بالتراث الإنساني ودعم التعاون في هذا المجال”.

وسلم حاكم الشارقة الجائزة في فروع “أفضل الممارسات صونا للتراث الثقافي” و”الرواة وحملة التراث” و “الباحثون في مجال التراث الثقافي”، خلال حفل أقيم في مقر معهد الشارقة للتراث.

وفي فرع أفضل الممارسات صونا للتراث الثقافي، فاز بالجائزة محليا عبيد بن صندل من الإمارات، وفازت بها عربيا نجيمة طاي طاي من المغرب، وفاز بها دوليا خوسيه كالفو من إسبانيا.

وفي فرع الرواة وحملة التراث “الكنوز البشرية الحية”، فاز بالجائزة محليا علي القصير من الإمارات، وفاز بها عربيا مصطفى عثمان من مصر، بينما ذهبت الجائزة دوليا إلى جوليا موراندي من فرنسا.

وفي فرع الباحثون في “مجال التراث الثقافي”، فاز بالجائزة محليا إيمان حميد غانم من الإمارات، وعربيا سيد محمد علي من مصر ودوليا جيوفاني جورياني من إيطاليا.

وتبلغ قيمة الجائزة عن فئة المشاركة المحلية، أربعة آلاف دولار ولفئة المشاركة العربية ستة آلاف دولار، بينما فئة المشاركة الدولية ثمانية آلاف دولار.