12:59 2014/10/31

باسم يوسف يترحم على عهد مرسي

باسم يوسف يترحم على عهد مرسي
الإعلامي المصري يجري أول مقابلة تلفزيونية له منذ أوقفت قناة (سي.بي.سي) برنامجه بحجة عدم الالتزام بالسياسة التحريرية للقناة وإثارة الاستياء العام.
القاهرة - قال الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف الأربعاء إن وقف برنامجه الشهر الماضي أظهر أن الحكومة المدعومة من الجيش لا تتقبل وجهات النظر المعارضة.


واشتهر يوسف ببرنامجه (البرنامج) بعد انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك. وانتقد الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي تولى السلطة بعد مبارك وعزله الجيش في تموز/يوليو بعد احتجاجات عارمة ضد سياساته.

وقال يوسف في مقابلة تلفزيونية "أنت قمت ب30/6 علشان تقول للناس نهاية للدكتاتورية والفاشية ومرحبا بحرية الرأي.. تقوم أول حاجة تعملها إنك تخون أو تهاجم أو تحارب كل مختلف مع رأيك."

والمقابلة هي أول ظهور تلفزيوني له منذ أوقفت قناة (سي.بي.سي) التلفزيونية برنامجه بحجة عدم الالتزام بالسياسة التحريرية للقناة وإثارة الاستياء العام.

وقال القناة إن البرنامج معلق لحين حل خلافات تحريرية وتجارية مع يوسف.

وأثارت الخطوة شكوكا حول التزام السلطات المصرية بحرية التعبير في بلد يسير بخطى متعثرة في عملية انتقال سياسي مستمرة منذ الانتفاضة التي أطاحت بمبارك.

وقال يوسف إن من الصعب الاعتقاد بأن قرار وقف برنامجه لم يكن له دوافع سياسية.
وكشف مقدم (البرنامج) أن منتج برنامجه طارق القزاز الذي يعرفه منذ أكثر من 13 عاما ينتمي إلى عائلة من عائلات جماعة الإخوان المسلمين المعروفة وشقيقه خالد القزاز كان أحد مستشاري الرئيس السابق محمد مرسي وهو أحد المعتقلين الآن مع الرئيس المخلوع.
وقال باسم يوسف: "قدمت 30 حلقة ضد مرسي من إنتاج شخص ينتمي إلى عائلة تدعم مرسي ولم يوقف هذا المنتج أو يعارض أي حلقة قدمتها طوال عام عن الإخوان وحكم محمد مرسي رغم مخالفة عائلته كلها للحلقات وربما مقاطعتهم له بينما تم القبض على والده يوم تصوير حلقتي الثانية الممنوعة من العرض ولازال معتقلا حتى الآن بالتهم الرائجة مثل التحريض على العنف".
وأضاف: "وقف البرنامج بعد أول حلقة يعتبر وساما على صدر الإخوان الذين لم يوقفوا عرضه رغم اعتراضهم على ما فيه. وكل ما يقال عني الآن نفسه كان يقال عني عندما كان الإخوان يحكمون. لكن المفارقة أن السلطة الأن تقول إنها مختلفة عن الإخوان، بينما الواقع أنها ليست مختلفة عنهم".
واستطرد: "مين كان يصدق إن الحكام في مصر الآن عندهم حس دعابة أقل من تلك التي كانت موجودة في وقت حكم الإخوان".
وتضمنت آخر حلقة من برنامجه انتقادا لما يطلق عليه في مصر "حكم العسكر".

ويقول منتقدون للجيش إنه يشدد قبضته على السلطة ويعيد البلاد إلى ما كانت عليه ابان حكم مبارك لكن الجيش ينفي هذه المزاعم.

وقال يوسف إنه تلقى عروضا من قنوات تلفزيونية أخرى داخل وخارج مصر لاستئناف برنامجه لكنه ينتظر حتى حل نزاعه القانوني مع قناة (سي.بي.سي) ثم يقرر ماذا سيفعل بعد ذلك.
: تاريخ النشر
: تاريخ التعديل الأخير
قراءات
موجز


استطلاع رأي

هل يستفيد تنظيم القاعدة في اليمن من الغضب الشعبي على الحوثيين؟




مدونات إرم
فيسبوك
آخر التغريدات