01:16 2014/12/23

العدالة الانتقالية

العدالة الانتقالية
الدساتير العربية كلها يجب أن تنص بتجريم انتهاكات حقوق الإنسان وتخصيص مقتديات دستورية لها في القوانين الوطنية وهذا سوف يعيد الثقة المفقودة من المواطنين في القانون.
جورج إسحاق
العدالة الانتقالية مفهوم جديد يجب أن يُنظر إلية بكل عناية في دول الربيع العربي لأن الأحداث في هذه الدول تتسارع بشكل غير مسبوق والجرائم السياسية تنتشر بشكل واضح، ولذلك فأن العدالة الانتقالية موكول لها محاسبة كل من أجرم في حق الشعب، قبل الربيع العربي وبعدة، ويجب أن يعلم الجميع وخاصة الحكام أن الجرائم لا تسقط بالتقادم أبداً، ومن أهم أهداف العدالة الانتقالية:

• محاولة معالجة الانقسامات الحادثة في المجتمع نتيجة انتهاك حقوق الإنسان.

• تضميد جراح المجتمع والأفراد لاسيما من خلال كشف الحقيقة.

• تحقيق العدالة للضحايا ومحاسبة مرتكبي الجرائم.

• استعادة سيادة القانون.

• ضمان عدم تكرار انتهاكات حقوق الإنسان.

• تعزيز التعايش المشترك وتحقيق السلام.

هذه بوضوح أهداف العدالة الانتقالية، وفى العصر الحديث كان القرار بإنشاء المحكمة الجنائية الدولية الخاصة برواندا سنة1994حتى سنة،1998 وتأسست بذلك اتفاقياتنا "اوشا" المتعلقة ببورندي واتفاقية ليناس مركوس الخاصة بساحل العاج وهاتين التجربتين كانت لهما نتائج باهرة في المصالحة والمحاسبة والإنصاف.

لذلك يجب أن تنص الدساتير العربية كلها بتجريم انتهاكات حقوق الإنسان وتخصيص مقتديات دستورية لها في القوانين الوطنية وهذا سوف يعيد الثقة المفقودة من المواطنين في القانون.

وهناك تجارب ناجحة كثيرة فى دول مختلفة من الأرجنتين حين قام خورخي فيولا بانقلاب عسكري ضد حكومة إيزابيلا بيرون وحاول راؤل الفونسن التقدم في العدالة الانتقالية وخاصة قصة الاختفاء القصري للإفراد وخاصة معظم الدول موقعة على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي بدء تنفيذه في 23مارس سنة1976 وفقاً لأحكام المادة(49) الذي يقر بأن جميع أعضاء الأسرة البشرية من كرامة أصلية فيهم وأن هذه الحقوق تنبثق من كرامة الإنسان.هذه حقوق يقر بها العالم كله.

هذا موضوع سوف نستمر في الكتابة فيه لفترة لأن الظلم والاستبداد الواقع على الشعوب العربية فاق كل حد. وما يحدث في سوريا الآن جرائم إنسانية يجب أن تسجل ويحاسب عليها كل من ارتكب جرماً حتى لا نضيع حقوق الناس المغلوبين على أمرهم ويعيش العالم العربي في حرية وصيانة حقوق الإنسان المهدورة.
: تاريخ النشر
: تاريخ التعديل الأخير
مقالات أخرى لجورج إسحق
...أرشيف الكاتب
1147
قراءات
موجز


استطلاع رأي

هل ستنجح السلطة الفلسطينية في انتزاع قرار أممي بإنهاء الاحتلال قبل نهاية 2017؟




فيسبوك
آخر التغريدات